• اخر الاخبار

    المفتى يفتتح معرض اتجازات دار الافتاء المصريه

    عبير الرملى | السبت, فبراير 02, 2013
     
     
    افتتح فضيلة الدكتور علي جمعة – مفتي الجمهورية - والدكتور محمد صابرعرب - وزير الثقافة - ، معرض إنجازات دار الإفتاء المصرية خلال العشر سنوات الماضية التي تولى فيها المفتي، والذي تنتهي فترة المد له بداية مارس المقبل.
    وحضر المعرض المفكر الإسلامي الدكتور محمد عمارة - عضو هيئة كبار العلماء -، والدكتور أحمد عمر هاشم - عضو هيئة كبار العلماء -، والإعلامي أحمد المسلماني، والداعية معز مسعود ولفيف من رموز الدعوة والفكر والإعلام ، وبعض القساوسة من مصر وخارجها.
    وتمَّ عرض فيلم وثائقي خلال فعاليات المعرض، حول مشوار دار الإفتاء المصرية منذ نشأتها، مع عرض كتيبات ولوحات لإنجازات العشر سنوات الماضية منذ تولى الدكتور علي جمعة منصبه، وضم المعرض كذلك جولة داخل إدارات دار الإفتاء المختلفة وكيفية سير العمل بها.
    وأكد الدكتور علي جمعة أن النجاح المؤسسي دائما يرتكز على المنهج العلمي في الإدارة، وهو ما قامت بها دار الإفتاء خلال سنواتها العشر الأخيرة، وذلك من خلال عدة أمور ومنها الإستقلال المادي والإداري عن وزارة العدل، وكذلك التيسير في سبل الحصول على الفتاوي ، وكذلك نجاح دار الإفتاء في الانفتاح على المستوى الدولي والإقليمي في إدارة ملفات ربما تفردت بها.
    وبين فى كلمته، أن الله تعالى من عليه بتولى مسئولية دار الإفتاء، وأعانه بشباب باعوا أنفسهم لله تعالى، واستطاعوا تفهم متطلبات العصر وإدراك النص المطلق من الكتاب والسنة وتراث الأمة، وكيفية الوصل بين المطلق والنسبي، مطالبًا من يأتي بعده بالتخلي عن فكر إعدام الماضي بوصفه داء يهدم البناء الذي تركه السابق، موجهًا الدعوة للمفتي المقبل بأن يستفيد مما قدمه خلال تلك السنوات التى عاشها فى المحافظة على سجلات الفتوى.
    وقال المفتي: إنه أول من قام بتفعيل قانون أصدره الوالى محمد علي، ويقضى بوضع السجلات التى تخصص المؤسسات فى دار الوثائق المصرية، حيث قام بالتعاون مع وزير الثقافة الدكتور محمد صابرعرب بوضع نسخة من السجلات فى مكتبة الأزهر ونسخة بالدار، ونسخة ثالثة فى البنك المركزي المصري بالإضافة لنسخة في دار الوثائق المصرية.
    وأكد المفتي أن إيمانه بالمنهج العلمي في الإدارة أسهم بالتوسع في المكان، مشيرًا إلى أن عدد الفتاوى التي تصدر عن الدار وصل إلى نصف مليون فتوى سنويا، بعدما كانت لا تتجاوز 60 فتوى يومياً.
    وقال " جمعة ": قمنا بتربية الأجيال الثاني والثالث والرابع بانتقاء الطلاب المتميزين في كلية الشريعة، وقمنا بتفعيل عديد من الاتفاقات مع عديد من المنظمات والدول، بهدف العمل على عمارة الأرض، وإقرار السلام بين البشر، وتربية الناس على أن يعيشوا في عبادة الله وتزكية النفس، والدار أصبحت لها علاقات فى العالم العربى والإسلامي، وفي العالم الغربي والشرق؛ لتحقيق ريادة حقيقية لمصر التاريخ والموقع والمكان والمكانة، حتى يستفيد منها العالم كله.
    وأكد وزير الثقافة محمد صابر عرب إن الدكتور علي جمعة ظاهرة إنسانية مهمة في حياتنا، تستحق المتابعة، ويمتاز بالتسامح والوعى الاجتماعي على المستوى الإنساني، فهو قارئ فى معارف متعددة ولديه وعى كبير بالتاريخ والثقافة، وهو مختلف في تقديره، فقد حول المؤسسة بعد أن كان دورها ثانويًا وكانت لها قدر في المحدودية؛ فأصبحت مؤسسة حاضرة في ذهن المسلمين الآن في كثير من دول العالم.
    وقال صابر عرب:" لم أتصور أن يهتم شيخ أزهري بالتراث والسجلات، ولكن المفتي بادر بحفظ التراث، فهو مؤمن بأن الفتاوى هي: مصدر مهم للباحثين في علم الاجتماع، وحولها لوسيط إلكتروني، وهو أمر يحدث في المكتبات الكبرى فى العالم".
    وانتقد الوزير إطلاق فتاوى من بعض الدعاة باسم الإسلام بعيدًا عن الوسطية والاعتدال المعروف به الأزهر.
    وبعد كلمة وزير الثقافة تقدم القمص بولس عويضة، أستاذ القانون الكنسي متوجهًاً للمنصة وللوزير، وطالبه بأن يتم طرح اسم " الدكتورعلي جمعة "؛ ليقود الدار مرة أخرى، وذلك على القيادة السياسية، ومن يحكمون البلد - على حد قوله -، لما يعرفه عنه من أخلاق عظيمة، وقيم التسامح التي يتحلى بها ، مؤكدًا أنه يحضر اليوم لصديق على مستوى شخصي ورجل دين محترم، مؤكدًا أن هذه مطالب للأقباط لبقاء " جمعة " مما جعل القاعة تضج بالتصفيق مؤيدة هذا الكلام الذى طرحه القمص بولس.
     







     
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 10:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: المفتى يفتتح معرض اتجازات دار الافتاء المصريه Rating: 5 Reviewed By: عبير الرملى
    إلى الأعلى