• اخر الاخبار

    الموقف المصرى ... عبير الرملى

    ايجى تايم نيوز الالكترونية | السبت, يونيو 20, 2020


    يشهد الملف الليبي يوميًا تطورات وأحداثًا متلاحقةً خطيرة خاصه بعد موافقة البرلمان
    التركي التصويت، على مشروع قرار يقضي بإرسال قوات إلى ليبيا لدعم الحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس، بحسب ما قاله الرئيس رجب طيب أردوغان وقد طرح البعض فى مصر ، وسط هذه الأجواء الملتهبة فكره الحرب .
    وفى نفس التوقيت وصلت المفاوضات بين مصر واثيوبيا الى طريق مسدود ، وفي ضوء التعنت المستمر لإثيوبيا، والذي قد يشكل تهديدا للسلم والأمن الدوليين، لجات مصر الى مجلس الأمن الدولي للتدخل لحل الازمه لعدم احترام الجانب الاثيوبى  القوانين الدوليه والمصالح المشتركه لجيرانه  بالاضافه الى عدم مطابقه السد للمواصفات وما قد يترتب من كوارث فى حاله انهياره . .
    تتوالى خيوط المؤامره فى نسيج غريب بين شرق وغرب وجنوب وهذا يؤكد ان ما يحدث محاوله لدفع مصر الى الدخول فى حرب اذا لم تكن لمواجهه الجانب الاثيوبى فى محاوله لحمايه المصالح المصريه وحصتها فى المياه ، تكن لمواجهه الممارسات التركية فى ليبيا والتى يتم دعمها بالصمت العالمى ، ولم نسمع صوت يدين الرئيس التركى وتعديه على كل القوانين الدوليه والسياده الليبيه والسوريه والعراقيه لقد اصبح الرئيس التركى فرعون هذا الزمان ، وبرعايه الدول الاوربية "النايتو" من ناحية و الولايات المتحده التى تلعب على كل الاحبال فى محاوله لضرب الاقتصاد العالمى والسيطره على الموارد الطبيعيه فى الدول العربيه من البترول
    ما يحدث الان هو محاوله للسيطره على البترول فى البلاد العربية ، بالاضافه الى السيطره على الممرات الاستراتيجية والثروات الوطنية
    وهذا ما تسعى اليه الولايات المتحده والاتحاد الاوروبى ، ولكن الجانب التركى يسعى لتحقيق اهداف اخرى واطماع استعماريه لعوده الامبراطوريه العثمانية ، وزعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن ليبيا وبلدان شمال إفريقيا تراث لبلاده، وقال في خطاب نقلته قناة “تي آر تي” التركية: “لتركيا حوض تاريخي وحضاري كبير، والبحر المتوسط وشمال إفريقيا هما جزءان مهمان من هذا الحوض، لذا فليبيا هي تراث لدولتنا العثمانية ،  واذا لم يستيقظ العالم ووقف المهزله الدوليه فى التعدى على سياده الدول العربيه ، كما يقال
    "سمن كلبك يأكلك"
     اعتقد ان دعم الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر عن طريق السلاح والتدريب والمشورة وبدون تدخل عسكري مباشر، لأن ما يحدث في ليبيا يعد تهديدًا للأمن القومي المصري وعدم التورط فى ليبيا ، وكذلك عدم تورط الجيش فى اثيوبيا رغم ثقتنا فى قدره القوات المسلحه المصريه ولكن قرار الحرب فى ظل اهداف البناء التى يتبناها الرئيس السيسى منذ توليه الحكم صعب وانا اعتقد ان الاهداف الحقيقيه وراء هذا الغزو ومحاوله توريط مصر فى حرب لاضعافها وضرب اقتصادها
    وأن هناك سوابق تاريخية في هذا الموضوع، فكلما نهضت مصر تأتي بعض القوى الغربية لوقف هذا النهوض من خلال توريد مصر في حروب خارج حدودها كما حدث في حرب اليمن، وبالتالي هو يخشى من أن تقوم الولايات المتحدة بجر رجل مصر داخل ليبيا، وبالتالي ضرب مصر بشكل غير مباشر
     
    ما يحدث في ليبيا خطير ويجب التعامل معه بحكمة، وضرورة أن يكون التدخل المصري من خلال تحالف دولي وليس تدخلا فرديا ، لاسيما وأن مصر تقوم بتنفيذ خطة طموحة للتنمية، وبالتالي دخولها ليبيا بشكل منفرد ربما سيؤدي إلى التأثير بالسلب على خططها الطموحة في التنمية، أن حرب الضرورة هي حرب دفاعية تلتزم بالحدود
    التالي
    هذه اخر تدوينه
    رسالة أقدم
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 10:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: الموقف المصرى ... عبير الرملى Rating: 5 Reviewed By: ايجى تايم نيوز الالكترونية
    إلى الأعلى